تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
مباراة برشلونة ويوفنتوس.. ثأر متعدد الوجوه
#1
انطلاقة استثنائية سيشهدها دوري الأبطال الأوروبي موسم 2017-2018، حيث ستكون انطلاقته بمباراة برشلونة ويوفنتوس، وهي مباراة نهائية مبكرة، وتحمل بين طياتها رائحة الثأر والتنافسية العالية بين العملاقين.
مباراة برشلونة ويوفنتوس كانت قبل 3 أعوام هي المباراة النهائية للمسابقة، ووقتها فاز البارسا بثلاثية ارتقى معها منصة التتويج للمرة الخامسة والأخيرة في تاريخه، بينما كان الموسم الماضي مغايرا، إذ التقى الفريقان في ربع النهائي وضرب يوفنتوس بقوة وانتصر بثلاثية في تورينو، وفشل برشلونة في الرد بمباراة العودة التي انتهت سلبية، ليعبر يوفنتوس، ويصل بعد ذلك للنهائي الشهير الذي خسره برباعية أمام ريال مدريد.
مباراة برشلونة ويوفنتوس هذه المرة تأتي في ظروف مغايرة تماما، وقد يتم وصفها بالمباراة الأهم خاصة للبارسا لرسم المسار الذي قد يسير عليه كل فريق خلال الموسم.
فبرشلونة رغم بدايته الرائعة للدوري بتسجيل انتصارين متتالين، إلا أن المشاكل خارج المستطيل الأخضر تعصف باستقرار الفريق، وباتت التهديدات برحيل النجوم وسقوط الإدارة وانفصال الإقليم تحاصر النادي من كل حد، والانتصار في مثل تلك النوعية من المباريات في هذا التوقيت المبكر قد تصنع هدوء النادي في أمس الحاجة إليه حاليا.
كما أن المباراة على المستوى الفني ستكون الاختبار الحقيقي الأول لقوة برشلونة في فترة ما بعد نيمار وقدوم ديمبيلي وهل أن التشكيلة الحالية مع المدير الفني الجديد فالفيردي قادرة على مجابهة المطامع الواسعة للعمالقة محليا وأوروبيا أم أننا على أعتاب فترة فراغ ودوامات بالبيت الكتالوني.
على الجانب الآخر فالحال يبدو أفضل كثيرا عند حامل لقب الكالتشيو في المواسم الستة الأخيرة يوفنتوس، حيث إن الفريق يسير بهدوء لتحقيق أهدافه، فتشكيلته تبدو متكاملة بخط دفاع حديدي لم يتأثر برحيل بونوتشي وجلب هوفيديس لتعويضه، ووسط متكامل تم تدعيمه بالمتمرس الفرنسي ماتويدي، وهجوم ناري به فنان اسمه ديبالا وحاسم يعرف بهيجوايين، إلى جانب الوافدون الجدد وعلى رأسهم أسرع لاعبي الجيل الجديد في إيطاليا بيرنارديسكي.
إذا فيوفنتوس ورغم كل ما يمتلكه من استقرار إداري ومالي وفني وخطوط متكاملة يعاني بشدة من فشله رغم كل ذلك في تحقيق الحلم الأوروبي، ورغم وصوله إلى نهائي البطولة مرتين في آخر 3 سنوات، إلا أنه فشل في التوقيع على المشهد الأخير بالشكل المطلوب، فخسر مرة من برشلونة وأخرى من الريال، لتظل عقدة النهائيات مطاردة لبوفون، الذي لا يزال يطارده الأمل بأن يزين مسيرته الخيالية بالجوهرة الوحيدة التي تنقصه، وقد تكون رحلته يوم الثلاثاء إلى كامب نو هي بداية تحقيق ما طال انتظاره.
يذكر أن مباراة برشلونة ويوفنتوس ستكون الافتتاحية لمباريات المجموعة الرابعة التي تضم بجوارهما كل من أولمبياكوس اليوناني وسبورتنج لشبونة البرتغالي.
لمتابعة آخر أخبار الدوري الاسباني ... اضغط هنا
http://arabic.sport360.com/category/cham...9%86%D9%8A
الرد


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 2 ضيف

نبذة عنــــا
    منتديات أحرار الفكر منتديات فكرية حوارية تفاعلية ..